منصور بن محمد يفتتح الدورة الـ12 لمهرجان دبي السينمائي الدولي

 منصور بن محمد يفتتح الدورة الـ12 لمهرجان دبي السينمائي الدولي

  

افتتح سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم فعاليات الدورة الـ12 لمهرجان دبي السينمائي الدولي، وسط حضور مميز من كوكبة من نجوم السينما العالمية والعربية والخليجية. وكرم سموه خلال فعاليات الافتتاح الفنانين الفائزين بجائرة «إنجازات العمر».

وقبيل انطلاقة فيلم الافتتاح، أعلن رئيس مهرجان دبي السينمائي، عبدالحميد جمعة، انطلاق الدورة الجديدة للمهرجان، والتي تتضمن عروضاً لـ134 فيلماً، مؤكداً أن لجنة اختيار الأفلام حرصت على اختيار أفضل الأفلام العالمية والعربية والخليجية، فضلاً عن المحلية، لتكون حاضرة على منصات عروض المهرجان المختلفة.

وجاء بسط مهرجان دبي السينمائي الدولي سجادته الحمراء مبهراً، في أولى لياليه الثماني التي يستضيف عبرها العشرات من نجوم وضيوف دورته الـ12، الذين يشكلون طيفاً فنياً متنوعاً، ويمثلون مختلف المدارس السينمائية العالمية والعربية والخليجية.

وكعادة الليالي الافتتاحية للمهرجان، حرص عدد كبير من الفنانين على حضور فيلم الافتتاح «الغرفة» للمخرج ليني أبراهامسون، والذي يستند إلى رواية الكاتبة إيما دونوهيو، والذي اختارته إدارة المهرجان ليكون فاتحة العروض الـ134، المتنوعة بين الروائية والقصيرة والوثائقية، وهي عروض تم إنتاجها في نحو 60 دولة مختلفة، ما يعني أنها تعبر بالفعل عن مشهد سينمائي شديد التنوع.

وكسبت سجادة المهرجان هذا العام سباق المنافسة السنوية الذي تقيمه مع فيلم الافتتاح، والذي جاءت صالة عرضه في مسرح ارينا، تكاد تكون كاملة العدد، لكن النجوم وضيوف المهرجان الذين استوعبتهم السجادة الحمراء كانوا أكثر عدداً بشكل ملحوظ من حضور الفيلم، حيث فضل البعض الوجود بكثافة في البهو الخارجي للقاعة، فيما توافد آخرون إلى مقر الاحتفال في مينا السلام بشكل مباشر، دون المرور على قاعة العرض.

ومنذ السابعة تقريباً، لم تتوقف «السجادة الحمراء» عن استقبال نجوم الفن السابع، وأيضاً كوكبة من نجوم الدراما والتقديم التلفزيوني والطرب، حيث استقر المراسلون وكاميرات محطات التلفزة المختلفة في أماكنهم المخصصة قبل ذلك بنحو ساعتين، في الوقت الذي خصصت فيه قنوات مؤسسة دبي للإعلام كادراً كبيراً لتغطية الحدث، باعتبارها الراعي الإعلامي للحدث، ليكرس ممثلو وسائل الإعلام المختلفة اهتمامهم المعتاد بالسجادة الحمراء، وإشارات النجوم ولقاءاتهم العابرة، وأيضاً أزيائهم وإكسسواراتهم وإطلالاتهم المتباينة.

وفي الوقت الذي كان فيه النجم الراحل نور الشريف هو صاحب الطلة الأهم، والترقب والاحتفاء من الجميع في الموسم الماضي، لتكون منصة دبي السينمائي المحطة التكريمية الأخيرة في حياته، كان مواطنه المصري الفنان عزت العلايلي صاحب الاهتمام الأكبر من قبل المصورين وممثلي وسائل الإعلام المختلفة، بصفته صاحب جائزة إنجازات العمر هذا العام، والتي يقرر المهرجان منحها سنوياً لإحدى الشخصيات التي أثرت المشهد السينمائي العربي والعالمي.

كما شارك العلايلي في الاهتمام الإعلامي أيضاً كل من الممثل التونسي الفرنسي سامي بوعجيلة، والممثل الهندي نصرالدين شاه، الذي شارك في أكثر من 200 فيلم على مدى 40 عاماً. والممثلة الفرنسية كاثرين دينوف، التي ظهرت في أكثر من 120 فيلماً مختلفاً، باعتبارهم شركاء في جائزة «إنجازات العمر».

وحرص عدد كبير من نجوم السينما العربية على تلبية دعوة المهرجان، منهم هند صبري، ماجد المصري، منّة شلبي، حمادة هلال، داليا البحيري، مدحت صالح،، شريف منير، ليلى علوي، وإسعاد يونس، هالة خليل، محمود حميدة، أسد فولادكار، دارين حمزة، رودريغ سليمان، محمد خان، ماجد الكدواني، هنا شيحة، أحمد داوود، هاني أبوأسعد، ميساء عبدالهادي، هاني رمزي، حورية فرغلي، رامي صبري، أحمد جمال.



|