100 فنر تضيء معرض ذاكرة الوطن

 100 فنر تضيء معرض ذاكرة الوطن

  

نقلاً عن الإمارات :

يضيء الأرشيف الوطني معرض ذاكرة الوطن الذي يشارك به في مهرجان الشيخ زايد التراثي بنحو 100 فنر (فانوس)، مضاءة بمصابيح كهربائية تتوزع على جميع قاعاته وفي الساحة الخارجية للمعرض.

وأضاء الأرشيف الوطني بالفنر قاعات الشيخ زايد الكبير، ومسيرة الاتحاد، وزايد.. مسيرة تلهم الأجيال، والتعليم، وليوا، وحماة الوطن.

وحرص الأرشيف الوطني على استخدام «الفنر» بلونه الأزرق لما له من مكانة في التراث الإماراتي ولما يثيره من ذكريات جميلة في نفوس أبناء المجتمع الإماراتي، لاسيما الذين أدركوا مرحلة ما قبل انتشار الكهرباء؛ إذ كانوا يعتمدون عليه في إضاءة المنازل ليلاً، ذلك إلى جانب المنظر الجمالي الذي يضيفه إلى المكان، واندثر الفنر في الإمارات أمام انتشار الكهرباء، ولاتزال معظم البيوت تحتفظ بالفنر بلونه المبهج كديكور تراثي، يثير في النفوس الحنين إلى الماضي الجميل، إذ كان أفراد الأسرة يلتفون حوله ليعطروا الجو بأحاديثهم التي تحمل بساطة ذلك الزمن.

ولما كان معرض ذاكرة الوطن يستحضر صوراً من ماضي الإمارات، فقد جعل للفنر مكانته؛ إذ كان يستخدم كمصدر للضوء يبدد ظلام المنازل ويحمله البعض خارج المنزل ليضيء الطريق أمامه، ولا سيما أنه سهل الحمل، ولا تطفئه رياح الشتاء؛ إذ تقي زجاجته وصول الهواء إلى الفتيلة المشتعلة، كما كان البحارة يستخدمونه أيضاً في رحلاتهم للصيد أو للغوص على اللؤلؤ.



|