بدء البث التجريبي الداخلي لإذاعة دبي إف إم

  

أعلنت مؤسسة دبي للإعلام عن اطلاق البث التجريبي الداخلي للإذاعة الجديدة التي تحمل اسم (دبي إف إم)، والذي يخضع للرقابة التقنية وتطبيق أعلى معايير الجودة الفنية، تمهيداً للإطلاق الرسمي المقرر أوائل أيام عيد الفطر السعيد عبر التردد (93 FM ).

وقال علي خليفة الرميثي المدير التنفيذي المكلف لشؤون القنوات التلفزيونية في مؤسسة دبي للإعلام، إن رؤية المؤسسة تتمثل في أعلى مستويات الريادة المرتكزة على الابتكار والجودة مواكبة للغايات الإستراتيجية لحكومة دبي، وذلك من خلال تكريس مجموعة من القيم المؤسسية كالحرص على تقديم خدمات إعلامية متميزة ذات معايير وجودة عالية ومصداقية تامة، إلى جانب تطوير جودة وتنوع الخدمات الإعلامية حرصاً على إرضاء المتلقي المحلي والعربي من خلال تطبيق أعلى معايير الجودة العالمية، من دون إغفال أهمية اختيار أفضل العناصر الإعلامية وتطبيق أفضل التقنيات العالمية لتلبية احتياجات جميع فئات جمهور مؤسسة دبي للإعلام وكسب ثقتهم، مشيراً إلى أن عناصر النجاح متوفرة لدة الوسيلة الإعلامية الجديدة التي تتكامل مع منظومة القنوات التلفزيونية والإذاعية والصحفية في المؤسسة والتي أثبتت على مدار السنوات الماضية نجاحها وتميزها وقدرتها على تطوير مضامينها الإعلامية بلغة تتماشى مع متطلبات الجمهور وإيقاع الحياة المتسارعة.

فيما أكدت خديجة المرزوقي مدير الإذاعة الجديدة، أن (دبي إف إم)، ستعكس روح دبي المتنوعة والديناميكية، في الوقت الذي تسعى إلى تقديم محتوى فني وإبداعي يليق بالإذاعة التابعة لمؤسسة دبي للإعلام، وذلك بناء على توجيهات وتعليمات أحمد عبد الله الشيخ عضو مجلس الإدارة المنتدب، المدير العام لمؤسسة دبي للإعلام، حيث تعتبر الإذاعة الجديدة، عربية التوجه خليجية البنية، ذات طابع وهوية إماراتية متجددة تعكس روح دبي، وتخاطب شريحة الشباب من خلال مجموعة من الأغاني الطربية والكلاسيكية والشبابية المعاصرة بحس ديناميكي شبابي، في الوقت الذي ستستحوذ الأغاني الإماراتية والخليجية على نسبة مهمة، كما سيتم إضفاء لمسة مخملية من الأغاني العربية، فيما سيكون هناك حصة كبيرة للبرامج الترفيهية الصباحية والمسائية، المرتكزة على الإبتكار والحيوية كعاملي قوة يميزان أثير الإذاعة الجديدة.

موضحة أن التفاعل مع الجمهور لن يقتصر فقط على المكالمات والرسائل، وإنما من خلال وسائل جديدة للتواصل ستكون مبتكرة ومفاجأة، وذلك بعد أن تم التواصل بين الإذاعة والعديد من من شركات الإنتاج الفنية في العالم العربي، من خلال توقيع العديد من مذكرات التفاهم وعقود الاتفاق، مما سيؤدي إلى إثراء المكتبة الإذاعية وتوطيد العلاقة بين الإذاعة وبين هذه الشركات، مثل شركة نجوم ميوزك، والريف للإنتاج الفني، وإي إم آي ميوزك، وغيرها.

وكشفت إدارة الإذاعة الجديدة عن رغبتها في استقطاب الكوادر الوطنية الموهوبة والشابة، بهدف تجديد الدماء في المشهد الإعلامي الإماراتي، والأخذ بيد الموهوبين الجادين ودعمهم وتدريبهم، متوجهة بالشكر إلى كل الفنانين والأشخاص الذين تعاونوا مع الإذاعة، وخصت بالذكر الشاعر علي الخوار والفنان فايز السعيد لما أبدوه من تعاون من ناحية تزويدها بمحتوى مهم يخدمها بشكل كبير، بعد أن قام فريق العمل بجولة على عدد من الإذاعات الخليجية الرائدة كإذاعة صوت الخليج في قطر وإذاعة البحرين، كما قاموا بزيارة إلى مدينة جدة السعودية التقوا فيها مع بعض المسؤولين الإعلاميين والمدراء التنفيذيين في بعض شركات الإنتاج لبحث سبل التعاون بينهم.



|