خلال احتفال مؤسسة دبي للإعلام بانطلاق دبي إف إم

  

أكّد أحمد عبد الله الشيخ، عضو مجلس الإدارة المنتدب، المدير العام لمؤسسة دبي للإعلام، أن الحفاظ على مبادئ التميز والريادة وإتباع نهج استراتيجي يقوم على تنويع المنتج الإعلامي بما يتوافق مع تطلعات المتلقين وتطبيق خطة واضحة تقوم على الاستثمار في الكادر البشري وتمكين العنصر الوطني من المشاركة بفاعلية في صنع الرسالة الإعلامية وإتاحة كافة السبل اللازمة لإطلاق طاقاته الكامنة وصقل موهبته بالتثقيف والتدريب المتواصل، هي جميعها عناصر تكاتفت في صنع النجاح الذي تحظى به المؤسسة ويضعها في طليعة الجهات الإعلامية الرائدة في المنطقة.

وخلال لقاء ضم فريق "دبي إف إم"، وعدد من مدراء المؤسسة والعاملين فيها بمناسبة الاحتفال بإطلاق الإذاعة الجديدة، قال أحمد الشيخ إن الكادر الإعلامي الإماراتي أثبت تفوقاً واضحاً ومستوى أداء مهني رفيع أهلّه عن جدارة للمشاركة بفاعلية في إرساء ركائز صناعة الإعلام الوطنية، مطالباً جميع العاملين بالمؤسسة بالحفاظ على درب التميز الذي سارت عليه بخطى واثقة منذ انطلاقها وذلك بالتمسك بمعايير الجودة والقيم المهنية الرفيعة. كما حثّهم على الارتقاء بالعمل عبر تقديم منتج إعلامي متميز يواكب التوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات، ويخاطب كافة فئات المجتمع، ويمد المتلقين بجسور معرفية وإبداعية تربطهم بواقعهم المحلي وتطلعهم على تطورات محيطيهم الإقليمي والدولي، وتساهم في إثراء ثقافتهم والترويح عنهم في إطار سياج متين من المصداقية والنزاهة والموضوعية والالتزام الأخلاقي.

وأعرب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للإعلام عن تقديره للكوادر الوطنية التي كان لها دور محوري في تطوير أداء المؤسسة على مختلف الأصعدة وكذلك إسهامهم في إطلاق إذاعة "دبي إف إم" لتضيف بعداً جديداً لمنظومة القنوات التلفزيونية والإذاعية والصحفية في المؤسسة، وتقدم منافساً فتياً عبر الأثير، يسعى إلى إرضاء المتلقي سواء في الداخل أو الخارج بمحتوى شبابي ثري يتماشى مع متطلبات الجمهور ويواكب إيقاع الحياة المتسارع.
كما أثنى على الجهد الواضح الذي بذله كافة أعضاء الفريق لإطلاق الإذاعة في وقت قياسي، ودعا إلى تكريس ثقافة الثقة في النفس لدى جميع العاملين بالمؤسسة وضمن مختلف المواقع وإشراكهم في تحمل المسؤولية وحفزهم على اكتشاف ما بداخلهم من طاقات وإيجاد البيئة الملائمة التي تسمح بإطلاقها بما يعزز آفاق الإبداع الذي يُعّد وقود العمل الإعلامي وأحد دعائمه الرئيسية، مؤكدا أن تطوير القدرات الذاتية للعاملين وتحديث الإمكانيات الفنية والتقنية يأتيان في مقدمة أولويات المؤسسة.
من ناحيتها، وجهّت خديجة المرزوقي مدير إذاعة دبي إف إم، الشكر إلى مدير عام مؤسسة دبي للإعلام لمتابعته المستمرة لسير العمل وتوجيهاته المتواصلة سواء خلال فترة الإعداد للإذاعة الجديدة، حيث مثّل هذا الدعم المعنوي حافزا ملهماً للفريق، كما توجهت بالشكر إلى جميع من ساهم في إطلاق الإذاعة التي ستكون بمثابة نافذة شابة يطل منها إعلاميون إماراتيون واعدون يدفعهم حماس ورغبة أكيدة في إثبات الذات، معززين بذلك مكانة المؤسسة كمنصة إيجابية لتخريج أجيال من المواهب الإعلامية الوطنية المؤهلة لحمل مسؤولية التطوير والريادة.
حضر اللقاء الذي أقيم بمقر مؤسسة دبي للإعلام عدد من المدراء والعاملين في المؤسسة إلى جانب فريق عمل "دبي إف إم" ويضم: بدر خلف، وأحمد بن مسحار، وشيخة الفلاسي، ومهرة عبد الله، وإبراهيم استادي وهبة السمت، وسارة الصايغ.
يُذكر أن إذاعة "دبي إف إم" تبث على الموجة (FM 93) وتركز على جمهور الشباب وتقدم له باقة من الأغاني الكلاسيكية والمعاصرة في إطار رشيق يتميز بطابع إماراتي خليجي، ذلك في الوقت الذي تفرد فيه الإذاعة الجديدة مساحة للبرامج الترفيهية الصباحية والمسائية، ضمن سياق يتسم بالحيوية والإيقاع السريع يعبّر عنه شعارها "ترد الروح" الذي يعكس توجه الإذاعة لتقديم كل ما هو أصيل ومتجدد.



|