مدير عام هيئة الصحة بدبي، في ضيافة

 مدير عام هيئة الصحة بدبي، في ضيافة "الإمارات الليلة مع خديجة المرزوقي"

  

دبي: 21 يوليو 2013 ــ استضاف برنامج "الإمارات الليلة" الذي تقدمه الإعلامية الإماراتية خديجة المرزوقي على إذاعة دبي إف إم، سعادة عيسى الميدور مدير عام هيئة الصحة بدبي، والذي تحدث للمرة الأولى عن باقة الخدمات والمشاريع الجديدة المقرر تنفيذها مستقبلاً.

وأشار مدير عام هيئة الصحة بدبي، في بداية حواره مع "خديجة المرزوقي"، إلى اطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للمفهوم الجديد في مجال "بورصة رضا المتعاملين" والهادف لتحقيق نسبة 100% في هذا المجال، كما توقف عند اعتماد سياسة "إلزامية التأمين" وتقديم مجموعة الخدمات الصحية المتكاملة، مع وجود 26 مستشفى في الإمارة، منها 4 مستشفيات حكومية، إلى جانب أكثر من 2000 عيادة تخصصية، الأمر الذي ساهم في تشكيل فريق من إدارة التمويل الصحي بالهيئة مع عدد من الشخصيات في القطاع الصحي الخاص في الإمارة، لزيادة الثقة في كافة مفاصل العمل الصحي في دبي.

وسألت خديجة المرزوقي عن تكلفة ميزانية العلاج في الخارج، حيث أشار سعادة عيسى الميدور إلى تجاوز الميزانية في العام 2012 لمبلغ 400 مليون درهم إماراتي، قائلاً إن هذه الميزانية تحمل الكثير من عناصر المرونة، معرباً في الوقت نفسه عن أمله بنجاح دبي في أقرب وقت في تنشيط مفهوم السياحة العلاجية من خلال نوعية الخدمات والمنشآت والمباني الجديدة، كذلك استقطاب الخبرات المتميزة فضلاً عن تشجيع القطاع الخاص من خلال مجموعة التشريعات والقوانين التي تساهم في تقديم الخدمات المتكاملة لجميع المتعاملين في هذا القطاع الحيوي الهام.

وتابع جمهور إذاعة "دبي إف إم" مع ضيف الحلقة، تسجيلاً صوتياً نادراً من إذاعة دبي لحفل افتتاح مستشفى راشد في العام 1972 بحضور المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، حيث استمر العمل على انشاء المستشفى من فبراير 1970 لغاية سبتمبر 1972 بتكلفة إجمالية بلغت 4 ملايين جنيه إسترليني و250 ألف جنيه، ليقدم خدماته مجاناً.

لينتقل الحديث بعد ذلك إلى مشروع بناء مدينة مستشفى راشد المقرر خلال السنوات الخمس المقبلة، وما يشمل من خدمات علاجية وإستشفائية وبسعة 900 سرير، بالإضافة إلى مشروع توسعة مبنى الحوادث ليصل إلى ما يزيد عن 100 سرير وفق أعلى معايير المباني الخضراء، كذلك الحال لمشروع إقامة 4 مراكز تخصصية تشمل مركز القلب والسرطان والجراحة التجميلية وزراعة الأعضاء، وإقامة منطقة للإستشفاء ومركز لإعادة التأهيل، وفلل سكنية وشقق فاخرة للأطباء والمستشارين.

ـ خطط طموحة ـ

وحول المشاريع الصحية الجديدة في الإمارة، تحدث مدير عام هيئة الصحة بدبي، عن السعي لإيجاد تكاملية في الخدمة ومواكبة التطور العمراني في إطار الخطط الخمسية المقررة، وذلك لإنشاء مستشفى متكامل في منطقة الخوانيج، ومستشفى محمد بن راشد على شارع محمد بن زايد، والمقرر تقديم خدماته لمناطق البرشاء وسباقات القدرة وما حولها، كذلك إقامة مستشفى آل مكتوم على شارع الشيخ محمد بن زايد في منطقة مطار آل مكتوم ويخدم منطقة جبل علي والواجهة البحرية، بالإضافة لإقامة 40 مركز صحي بين الأحياء دبي لرفع المستوى الصحي واتخاذ الاجراءات الوقائية بالدرجة الأولى.

كما أعلن عيسى الميدور للمرة الأولى عن مشروع "قيادات صحة المستقبل" على مستوى هيئة الصحة بدبي لإعداد جيل واعد من أبناء الهيئة لقيادة العمل الصحي في الإمارة، بالإضافة إلى الإعلان عن باقة جديدة من الخدمات الإلكترونية عبر الأجهزة الذكية، والسعي قدماً لإيجاد الملف الإلكتروني الصحي في كافة مستشفيات الدولة العامة والخاصة، كذلك ايجاد عيادات شاملة بكافة التخصصات في المراكز الصحية، وذلك بعد أن تم افتتاح مركز لطب الطوارىء في منطقة "ند الحمر" إلى جانب قرب افتتاح 3 مراكز جديدة، كذلك تفعيل خدمة الاسعاف الموجودة في البرشاء والصفا ومزهر وقريباً في ند الحمر.

وحول هوية هيئة الصحة بدبي في السنوات الخمس المقبلة، أكد ضيف "الإمارات الليلة مع خديجة المرزوقي" اعتماد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، لإدارة العناية بالمتعاملين، والتي تهدف إلى التركيز على حاجة المتعامل وتطوير الواجهات وايجاد علامة هيئة الصحة في كل مكان، كذلك مواكبة الانظمة الالكترونية في اطار الحكومة الذكية والعمل وفق أعلى المعايير الدولية المعتمدة.

تتمة.. مدير عام هيئة الصحة بدبي، في ضيافة "الإمارات الليلة مع خديجة المرزوقي"



|