حق الليلة.. احتفالية النصف من شعبان

 حق الليلة.. احتفالية النصف من شعبان

  

تحتفل الأسر الإماراتية سنوياً بـ"حق الليلة"، وهي احتفالية النصف من شعبان، حيث تقوم الأسر بشراء الحلويات والمكسرات والاستعداد لاستقبال الأطفال الذين يأتون في تجمعات صغيرة حاملين أكياسا مزركشة ويطوفون على البيوت مرددين أهزوجة خاصة هي "عطونا حق الليلة، عطونا الله يعطيكم، بيت مكة يوديكم".

ويحتفل البعض بهذه الليلة استعدادا لقدوم شهر رمضان المبارك، فيما يأخذها آخرون كعادة توارثها الأجيال على مر السنين، والهدف هو غرس البهجة في نفوس الأطفال، وتلاحم العائلة وأهل "الفريج" الواحد، حيث يقوم كل بيت بتوزيع الحلويات والمكسرات على أطفال الجيران.

ولايقتصر الاحتفال بـ"حق الليلة" على الإمارات، إذ يشاركهم أبناء دول مجلس التعاون بشكل عام، غير أنهم يحتفلون بهذه المناسبة في منتصف شهر رمضان. وتختلف التسميات لهذه الليلة في دول الخليج، ففي الكويت ومناطق من السعودية تسمى بـ"قرقيعان"، وتُغنى فيها الأهازيج المختلفة، مثل:
قريقعان وقرقيعان..بيت قصير ورميضان
عادت عليكم صيام.. كل سنة وكل عام
سلم ولدهم يالله.. خله لامه يالله

وتسمى في سلطنة عمان بـ"قرنقعشوه". وتقول الأغنية التي يغنيها الأطفال:
قرنقشه قرنقشوه..اعطونه شيء حلواه
قرنقشوه يو ناس...عطونه بيسه وحلوى

وفي قطر ينشد الأطفال "قرنقعوه" وهم يدقون الأبواب:
قرنقعوه..قرقاعوه.. عطونا الله يعطيكم..بيت مكة يوديكم
يا مكة يالمعمورة ..يا أم السلاسل والذهب يا نورة

أما في البحرين فيقول الأطفال في "قرقاعون":
قرقاعون عادة عليكم.. أوه يالصيام ما بين قصير ورميضان.. سلم ولدهم يالله.. خله لأمه يالله
عطونا الله يعطيكم..بيت مكة يوديكم
يا مكة يالمعمورة.. يا أم السلاسل والذهب يا نورة
عطونا حبه وميزان سلم لكم عزيزان
يابنيه يالحبابة ابوك مشرع بابه
باب الكرم ماصكه ولاحط بوابه

ثم بعد دخول المنزل:
لولا فلان ما جينا..يفك الكيس ويعطينا.. الله يخليه لأمه.. ويحفظها بالساحة.. من المطر وسياحه

ويشارك أبناء العراق أشقائهم من أبناء دول مجلس التعاون المناسبة، وتدعى في العراق "ماجينه" إذ ينشد الأطفال في ليالي رمضان قائلين:
ماجينه يا ماجينه.. حلي الكيس وأعطينه.
يا أهل السطوح تنطونه لو أنروح.. تنطونه لو ننطيكم.. رب العالي يخليكم ولبيت مكة يوديكم.



|