غانم الصالح.. خرج تاركاً أعظم الأعمال.. ولم يعد

 غانم الصالح.. خرج تاركاً أعظم الأعمال.. ولم يعد

  

ممثل كويتي قدير من مواليد 13 مارس 1943، توفي في 19 أكتوبر 2010. عرف بأعماله ذات الصدى الكبير، والتأثير الاجتماعي الضخم، من أبرزها خرج ولم يعد، الحظ والملايين، غدا تبدأ الحياة، خالتي قماشة، الغرباء، إليكم مع التحية، زوجة بالكمبيوتر، زواج بدون رصيد، رقية وسبيكة، إزعاج، عاد ولكن، قاصد خير، العقاب، يوميات متقاعد، الطير والعاصفة، الناس أجناس، وغيرها من الأعمال والمسرحيات.

عن حياته

ولد في منطقة "صيهد العوازم" قرب قصر السيف، وكان والده يمتلك بقالة لبيع التمور والمواد تموينية. تزوج في عام 1960 وله خمسة أولاد. ساهم بتأسيس "فرقة المسرح العربي" عام 1961. عمل في عام 1959 في وزارة العدل بمحكمة الاستئناف العليا كسكرتير جلسة في الأحوال الشخصية والجنايات وذلك حتى عام 1964، انتقل بعدها إلى تلفزيون الكويت وعين مساعدًا لرئيس قسم التمثيليات ثم رئيسًا لقسم التمثيليات حتى تقاعد عام 1983.

ثنائيات

شكل خلال مشواره الفني ثنائيا مميزا ترك بصمة لدى المشاهد الخليجي، مع النجمة القديرة حياة الفهد في عدد من الأعمال الفنية المميزة مثل خالتي قماشة، الدردور، رقية وسبيكة، الغرباء، خرج ولم يعد، إليكم مع التحية، عائلة فوق تنور ساخن، الخراز، زوجة بالكمبيوتر، مسافر بلا هوية وغيرها، وآخر عمل جمع بينهما ليلة عيد.

الجوائز والتكريمات

1969: المملكة المتحدة - شهادة إعلام من محطة بي بي سي.
1980: الكويت - درع من فرقة المسرح العربي.
2000: مصر - شهادة تقدير من "مهرجان القاهرة السادس للإذاعة والتلفزيون".
2003: الكويت - درع المبدعين.
مجلس التعاون الخليجي - شهادة تقدير من "مهرجان الخليج التاسع للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني".
2008: الإمارات العربية المتحدة - شهادة تقدير من قناة سما دبي وتلفزيون دبي.

وفاته

توفي في العاصمة البريطانية لندن في يوم 19 أكتوبر 2010 متأثرًا بمرض سرطان الرئة، وكان قد نقل إليها بيوم 9 أكتوبر لاستكمال علاجه من التهابات حادة في صدره انتهت إلى إصابته بالمرض. وقد أقامت "فرقة مسرح الخليج العربي" حفل تأبين في ذكرى مرور أربعين يومًا على وفاته حضره عدد من كبير من الفنانين.



|