سالم سهيل خميس.. أول شهيد إماراتي

 سالم سهيل خميس.. أول شهيد إماراتي

  

سالم سهيل خميس بن زعيل الدهماني، 1951 - 30 نوفمبر 1971م، أول شهداء الإمارات، عسكري أول رقم 190 من شرطة رأس الخيمة، وهو الابن الرابع لسهيل بن خميس، ووالدته فاطمة بنت هلال، وهم من أهالي المنطقة الشمالية الشرقية، وتحديداً من منطقة زراعية نائية وسط قرى المنيعي الجبلية.

كان سالم سهيل يبلغ 16 عاماً عندما التحق بمديرية شرطة رأس الخيمة، وتحقق له حلمه بأن يحمل سلاحاً ليدافع به عن وطنه من اللصوص وقطاع الطرق، مع العلم أنه سبق لسالم أن عمل في فرقة موسيقى شرطة الشارقة، وعلى الرغم من مهارته في العزف الموسيقي، إلا أنه وجد نفسه أكثر كفاءة في حمل السلاح للذود عن الوطن، فترك الموسيقى واتجه نحو حمل السلاح بدلاً من الآلة الموسيقية.

وذكر أن الشهيد سالم سهيل لم يكتف بانخراطه في سلك الشرطة فقط، بل كان يتطلع للانضمام إلى الجنود الأغرار، وتقدم بالفعل بأوراقه، ليضم اسمه في كشف الجنود الأغرار، فكان له ذلك وتم إعطاؤه الرقم العسكري 190. تميز سالم سهيل عن بقية زملائه بأنه كان الأكثر انضباطاً وجاذبية في العمل العسكري، ملتزماً بكافة الأوامر العسكرية التي كان يتلقاها من رؤسائه، وذلك أثناء عمله في حصن الشرطة في مدينة رأس الخيمة.

وبدأت الحكاية باستيقاظ سكان جزيرة طنب الكبرى في 30 نوفمبر 1971، والذين لم يتجاوز عددهم 120 فرداً، فجر ذلك اليوم على أصوات أزيز الطائرات العسكرية المرعبة وسط ذلك الظلام الدامس، ولحظات قليلة ويرتفع صوت الضجيج أعلى فأعلى، وما كان الضجيج سوى أصوات السفن والزوارق البرمائية الحربية الإيرانية المدججة بأحدث الأسلحة، تستعد لمواجهة ستة عسكريين إماراتيين فقط منهم سالم بن خميس، وبعد لحظات رست السفن الإيرانية، بينما طائراتهم مستمرة في الحوم حول الجزيرة، وإخافة سكانها البسطاء، وحينها أدرك العسكريون الإماراتيون أنهم يتعرضون لغزو إيراني، فأبلغوا شرطة رأس الخيمة عبر جهاز اللاسلكي.

وقبل أن تبدأ المعركة، قام الغزاة بإسقاط المنشورات على أهالي الجزيرة، تأمرهم بالاستسلام فوراً وعدم المقاومة، وأنهم منذ اليوم أصبحوا من رعايا الدولة الإيرانية، وبمجرد اقتراب الغزاة من مركز شرطة الجزيرة بادر العسكريون الستة بإطلاق النار على الغزاة الذين ردوا بوابل من الرصاص الذي كان يخترق مبنى المركز، ثم أمر سالم سهيل زملاءه بالتجمع حول سارية علم رأس الخيمة، والدفاع والذود عنه والحرص على عدم إنزاله نهائياً من السارية، واستمروا في إطلاق النار على كل من يحاول من الغزاة اختراق مركز الشرطة.

هدأت المعركة قليلاً بعد ذلك، وطلب الغزاة التفاوض على استسلام الجنود الإماراتيين، لكن سالم سهيل ردّ عليهم بأن علم بلاده لن ينزل عن ساريته، فكان الردّ الإيراني بوابل كثيف من الرصاص لمبنى الشرطة، والجنود الإماراتيون يردّون عليهم، كل واحد من الستة اختار جانباً من جوانب المبنى لإطلاق النار، واستمر الحال هكذا لمدة ثماني ساعات، فاستعان حينها الغزاة بجنود "كوماندوز" ومظليين لاقتحام المبنى، قُتل منهم أربعة على يد الجنود الإماراتيين، وكذلك قائد للإيرانيين برتبة جنرال، فرّد الإيرانيون بإطلاق قذائف زوارقهم الحربية، وأصيب الجنود الإماراتيون بالإنهاك، وجرح اثنان منهم بطلقات إيرانية، وعندما أدرك سالم سهيل أنهم خسروا المعركة، وقف عند سارية العلم رافضاً نزول العلم، فأطلقت عليه النيران التي نهشت جسده.

وبقيت دولة الإمارات فخورة بهذا البطل، الذي يعد الشهيد الإماراتي الأول، الذي مات يدافع عن سيادة وطنه وحماية علمه، الذي يعد رمزاً لشموخه وعزته.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، كرّم الشهيد الإماراتي الأول سالم سهيل، مطلع ديسمبر الماضي، عندما أطلق سموه مبادرة لتكريم 43 شخصية وطنية بمنحهم ميدالية أوائل الإمارات إضافة إلى تخليد أسمائهم في ذاكرة الإمارات عبر أرشفة حكومية وكتاب سنوي حكومي خاص بهم، حيث شمل التكريم الأوائل السابقين في مختلف المجالات، والأوائل المنجزين، وأصحاب الابتكارات والمبادرات.



|