فنانو الزمن الجميل: عبدالحميد السيد

 فنانو الزمن الجميل: عبدالحميد السيد

  

مطرب ومغني كويتي راحل، يعد إحد أعمدة الفن واللحن, وأحد عناصر تجديد وازدهار الأغنية الكويتية.

ولد عبد الحميد السيد هاشم السيد عبد الوهاب الحنيان في مدينة الكويت عام 1938. التحق السيّد في أوائل حياته التعليمية بالمعهد الديني ثم انتقل بعد ذلك إلى مدرسة حي «الروضة»، ثم إلى مدرسة الأحمدية 1949، وبعد أن أمضى عاماً في مدرسته تلك عاد أدراجه إلى المعهد الديني عام 1950 وبقي فيه أربعة أعوام أتقن خلالها تلاوة القرآن الكريم.

عمل السيد في بداية حياته قارئاً للقرآن الكريم في إذاعة الكويت بين عامي 1952 و1958، كذلك عمل خلال تلك السنوات كاتباً في الجمارك، ثم انتقل للعمل موظفاً في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل حيث حظي باهتمام الفنانين حمد الرجيب ومحمد النشمي، وهما من كبار موظفي الوزارة، من ثم انتقل إلى وزارة الإعلام. خلال تلك السنوات، كان السيد مولعاً بالاستماع إلى صوت أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب محمد حسن صالح تتلمذ السيد على يد الفنان محمد حسن صالح عام 1957 الذي علّمه قواعد الموسيقى والنوتة وغناء التوشيحة والسماعيات.

نتقل السيد عام 1958 إلى مركز الفنون الشعبية، وهناك وجد كل ترحيب وتشجيع من زملائه الفنانين الكويتيين مثل سعود الراشد وأحمد الزنجباري وأحمد باقر وشادي الخليج ومحمد التتان. شارك السيد في الغناء، خصوصا في أغنيات أم كلثوم، وشاركه المرحوم الفنان محمد التتان وأحمد الزنجباري الذي كان يعزف على الكمان وأحمد باقر. موشّحات غنى السيد في بداية حياته بعض الموشحات الدينية، وكان أول موشح أداه أغنية بعنوان «صلاة دوام»، وهي من كلمات عبد الرحيم المتيم عام 1960، ثم سجل أول أغنية دينية من ألحانه بعنوان «حيوا ليلى»، كتب كلماتها الشاعر أحمد العدواني.

يذكر السيد عن حكاية غناء عبد الحليم حافظ من تلحينه أغنية «ياهلي»، من كلمات الشاعر وليد جعفر، وذلك خلال زيارة عبد الحليم الكويت عام 1965، حيث طلب منه أحد المسؤولين الكبار الذين يشجعون الغناء الكويتي أن يقدم لحناً لعبدالحليم بهدف نشر الأغنية الكويتية في الوطن العربي من خلال الأصوات الغنائية العربية المشهورة، فلحن له الأغنية التي يقول مطلعها: يا هلي يا هلي يكفي ملامي والعتاب لا تلوموني ترى قلبي صويب علموني واصدقوا برد الجواب التي لاقت نجاحاً كبيراً في الكويت وبلدان عربية عدة.



|