مهرجان سلطان بن زايد التراثي

 مهرجان سلطان بن زايد التراثي

  

انطلقت امس فعاليات الدورة الثالثة عشرة من مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، التراثي 2019 في سويحان، والذي يقام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ورعاية ودعم وحضور سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، ويستمر حتى الثاني من فبراير المقبل.

الإبل الأصايل
يتضمن المهرجان، الذي ينظمه نادي تراث الإمارات ومركز سلطان بن زايد، بالتعاون والتنسيق مع العديد من الجهات الراعية والداعمة والإعلامية، عدداً من المنافسات تتصدرها مزاينة الإبل الأصايل، وسباق الإبل التراثي، ومزاينة وسباق السلوقي العربي، ومسابقة المحالب، إضافة إلى المسابقة الشعرية، ومسابقة التصوير، وبرنامج تراثي وثقافي وفني مصاحب غني ومتنوع، من ضمنه برنامج المقناص، ومعرض السيارات الكلاسيكية، ومسابقة أفضل كرفان للمبيعات، بمشاركة عدد كبير من محبي رياضة الهجن من كافة إمارات الدولة، ودول مجلس التعاون الخليجي. واستهل برنامج الافتتاح باحتفالية يعطي فيها سمو راعي المهرجان شارة الافتتاح الرسمي للمهرجان الذي يضم أكثر من 64 فعالية تراثية وثقافية وفنية ومجتمعية ورياضية، منها انطلاق منافسات مزاينة الإبل الأصايل، المخصصة لفئة مداني ضمن مجموعة من الأشواط، إذ تهدف المزاينة إلى إبراز القيم الجمالية للإبل المحليات الأصايل وتشجيع الملاك على اقتنائها، وكذلك المحافظة على سلالات الإبل الأصايل وحمايتها من التهجين، كما تنطلق أيضاً منافسات مسابقة المحالب للمحليات الأصايل والمحليات الخواوير، حيث سيتم اليوم استلام الحلال لبدء عملية الحلب وفق آلية المنافسة.

عرس التراث
يذكر أن مهرجان سلطان بن زايد التراثي، يُعد من أعرق وأهم المهرجانات التراثية الشاملة في المنطقة، حيث أصبح جسراً للتواصل الإنساني والثقافي بين ماضي الآباء والأجداد وتراثهم الثري وحاضر الأبناء ومواكبتهم لأدوات العصر، وقد حقق على مدى دوراته المتتالية تطوراً كبيراً، وحظي منذ انطلاق دورته الأولى بمشاركة محلية وخليجية وعربية واسعة، وعمل على إنعاش الحركة الاقتصادية والسياحية في المنطقة، كما شهد تغطية إعلامية واسعة محلياً وعربياً وعالمياً. وقد تزينت سويحان لاستقبال المهرجان وأكملت اللجان الفنية والإدارية استعداداتها لاستقبال عرس التراث وأهله.

خيمة التسامح
تكتسب دورة مهرجان سلطان بن زايد التراثي هذا العام أهمية خاصة كونها تترافق مع «عام التسامح»، إذ ستكون الذاكرة حاضرة بإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، في التسامح الذي هو نهج إماراتي أصيل، كما ستعبر عن هذه القيمة الراقية خيمة التسامح التي تقام في ميدان المهرجان، وتستضيف أبناء الجاليات والسياح الذين يتوافدون على المهرجان يومياً، حيث ستشكل ملتقى للتواصل والتشارك الثقافي والمعرفي.

مشاركة مميزة لـ أبوظبي للرقابة الغذائية
أعلن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، مشاركته في فعاليات الدورة الثالثة عشرة لمهرجان الشيخ سلطان بن زايد التراثي 2019 الذي يقام في مدينة سويحان في أبوظبي من 20 يناير الجاري إلى 2 فبراير المقبل، وذلك من خلال تقديم الخدمات البيطرية الشاملة للإبل المشاركة. تتمثل مشاركة الجهاز في مختبر بيطري وعيادة بيطرية متنقلة لتقديم خدمات تشخيصية بيطرية متكاملة، يتم توفيرها في موقع المهرجان، لإجراء التحاليل اللازمة وتشخيص الأمراض للإبل المشاركة بفعاليات المهرجان، إلى جانب تقديم الخدمات التوعوية والإرشادية لمربي الثروة الحيوانية من ملاك الإبل ورواد المهرجان عبر الجناح المشارك. ويحرص الجهاز من خلال مشاركته هذا العام على تعريف المربين بأهمية حملات التحصين التي ينفذها كل عام، ودورها في تعزيز الأمن الحيوي في إمارة أبوظبي، والمحافظة على صحة الحيوان من الأمراض والأوبئة المختلفة، ما يسهم في رفع كفاءة عملية التربية وتحسين إنتاجية الحيوانات ووقايتها من الأمراض الوبائية المحتملة، بالإضافة إلى تعريف مربي الثروة الحيوانية بأساسيات ومتطلبات إدارة العزبة وتدوير القطيع. كما يسعى الجهاز للوجود الفعال والهادف بالفعاليات التراثية والمجتمعية لتعزيز الوعي المجتمعي بالممارسات الجيدة في مجالات السلامة الغذائية والزراعة والثروة الحيوانية، كالتعريف بالأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان ومسبباتها وطرق الوقاية منها، والتوعية بالتشريعات والقوانين المتعلقة بالرفق بالحيوان، وغيرها من المواضيع المهمة. ويعتبر المختبر البيطري المتنقل أحد الابتكارات التي عمل الجهاز على تطويرها في إطار سعيه لرفع مستوى خدمات الفحص المخبري، ومواكبة التطورات في مجال التكنولوجيا الحديثة، للارتقاء بمستوى الخدمات المخبرية المتطورة التي يمكن إجراؤها خارج نطاق المختبر التقليدي وفي وقت أسرع.



|