سجن املكه

 سجن املكه

  

هريدى ريفى من الجنوب ( صعيدى ) يضيق به الحال فينزل الإسكندرية بحثا عن لقمة العيش يمتهن العديد من الأعمال، ثم يهديه تفكيره للإتجار فى البلح الأبريمى أى البلح المجفف الذى تشتهر به الصعيد، تقوم الحرب العالمية الثانية وترتفع الأسعار فيثرى، ويتغير حاله ويبدأ يعيش حياة أهل المدينة، يحب فتاة من أسرة متوسطة، لكن تأتى عليه حرب فلسطين عام 1948 فتتسبب فى بوار تجارته ويخسر كل ما كسبه فيقرر العودة لبلده الأصلى، أى أن حرب تجعله ثريا وأخرى تأخذ منه كل شىء.



|