أحمد الزاهد
أحمد الزاهد

بدأ حياته الدراسية منذ الصغر محباً للميكرفون، وألقى أول حديث شريف عبر الإذاعة المدرسية وهو في الصف السادس الابتدائي، واستمر في نشاط الإذاعة المدرسية إلى أن أصبح رئيساً للإذاعة ورئيساً لتحرير مجلة صوت الطالب في مدرسته، وكانت له مشاركات مثل فيها المدرسة في برامج إذاعية وتلفزيونية.

كما امتاز بصوت جميل في تلاوة القرآن، فكانت المدرسة ترشحه دائماً لافتتاح الاحتفالات المختلفة بآيات من الذكر الحكيم. حصل على عدة جوائز وشهادات تقدير في السنتين الأخيرتين من المرحلة الثانوية.

في الجامعة التحق بالجمعية الطلابية، ومنذ السنة الأولى كان رئيساً للجنة الإعلامية، وأشرف على نشرة الملتقى الطلابي التي تتحدث بلسان الطلبة عن أنشطتهم وفعالياتهم بالجامعة، وكان عريفاً ومقدماً لكثير من الاحتفالات بالجامعة أو النادي الرياضي أو مركز الشباب الذي كان ينتمي إليه.

عمل في بداية حياته العملية معلما في المدرسة الإسلامية للتربية والتعليم لعامين دراسيين، بعدها انضم إلى أسرة بلدية دبي كمسئول في قسم الحدائق والمنتزهات، وكلفته إدارة البلدية بالكثير من الأعمال الإعلامية كتقديم الرسالة اليومية لمعرض الكتاب السنوي الذي كان يقام في سوق الحمرية المركزي بدبي وتقديم الإذاعة الداخلية لحديقة الخور في حفل افتتاح أول مهرجان للتسوق بدبي، وترأس لجنة مختصة بالإعلام لسنتين متتاليتين في إحدى الجمعيات الخيرية بدبي أوائل التسعينات.

بعدها انضم إلى تلفزيون الشارقة وواكب تحول التلفزيون إلى قناة فضائية قدم فيها العديد من البرامج الدينية (وتواصوا بالحق، لمسات بيانية مع العلامة الشيخ الدكتور فاضل السامرائي)، والاجتماعية والرياضية (الأسبوع الرياضي، رياضة في رياضة، الشوط الثالث)، وتخصص في الأخبار اليومية لمدة عشرة أعوام والأخبار الرياضية ستة أعوام، بعدها انتقل إلى تلفزيون دبي وقدم البرامج الدينية وهي (لعلكم تتقون، فاسألوا أهل الذكر، نفحات) قبل أن ينضم مؤخرا إلى أسرة إذاعة نور دبي ليقدم برنامج أبواب الخير.

بعدها انضم إلى العمل في بنك دبي الإسلامي، واستمر في مجال العلاقات العامة والإعلام، وشغل وظيفة مدير بمؤسسة دبي الإسلامية الإنسانية والتابعة لبنك دبي الإسلامي، وتولى جميع الأمور الإعلامية والتسويقية والعلاقات العامة بالمؤسسة وانتقل للعمل مديراً لإدارة العلاقات العامة ببنك دبي الاسلامي قبل الانتقال إلى دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بوظيفة رئيس قسم العلاقات العامة، وشغل لمدة عام منصب مدير إدارة الاتصال والتسويق بالإنابة، بالإضافة إلى كونه رئيساً لوحدة الإعلام وعضواً في اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم. تطوّع في جمعية خيرية بدبي كمدير لإدارة الاتصال والتسويق لحبه للعمل الخيري.

له كثير من الهوايات من أهمها الخط العربي الذي يجيد العديد من أنواعه، وقام بتدريسه للراغبين لعدة دورات.

له ثلاثة إصدارات رسائل وخواطر الجزء الأول والثاني ورسائل رمضانية.