العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه

 العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه

  

هو العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن معد بن عدنان. أمه نتيلة بنت جناب بن كليب بن مالك بن عبد مناف بن عمرو بن عامر بن زيد بن عبد مناة بن عامر بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان.

العباس بن عبد المطلب الهاشمي القرشي، صحابي من صحابة رسول الإسلام محمد، وعمُه، وكنيته أبو الفضل، وقد وُلد قبل عام الفيل بثلاث سنين (567م)، وضاع وهو صغير، فنذرت أمه نتيلة بنت جناب بن كليب النمرية إن وجدته أن تكسو البيت الحرير، فوجدته فكست البيت الحرام حريرا، فهي أوّل من كساه كذلك. وذريته هم من أسس الدولة العباسية، وقد حدث عن النبي بأحاديث، وروى عنه أولاده، وعامر بن سعد، والأحنف بن قيس، وعبد اللَّه بن الحارث، وغيرهم.

كان العباس في الجاهلية رئيسًا في قريش، وَإِليه كانت عمارة المسجد الحرام والسقاية في الجاهلية، أما السقاية فمعروفة، وأما عمارة المسجد الحرام فإنه كان لا يدع أحدًا يسب في المسجد الحرام، ولا يقول فيه هجرًا لا يستطيعون لذلك امتناعًا، لأن ملأ قريش كانوا قد اجتمعوا وتعاقدوا عَلَى ذلك، فكانوا له أعوانًا عليه.

وشهد مع رسول الإسلام بيعة العقبة، لما بايعه الأنصار، ليشدد له العقد، وكان حينئذ مشركًا. وكان ممن خرج مع المشركين إِلى بدر مُكرَها، وأسر يومئذ فيمن أسر، وكان قد شد وثاقه، فسهر النبي تلك الليلة ولم ينم، فقال له بعض أصحابه: ما يسهرك يا نبي اللَّه؟ فقال: "أسهر لأنين العباس"، فقام رجل من القوم فأرخى وثاقه، فقال له رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مالي لا أسمع أنين العباس؟"، فقال الرجل: أنا أرخيت من وثاقه، فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "فافعل ذلك بالأسرى كلهم"، وفدى يَوْم بدر نفسه وابني أخويه: عقيل بْن أَبِي طالب، ونوفل بْن الحارث، وأسلم عقيب ذلك، وقيل إنه أسلم قبل الهجرة، وكان يكتم إسلامه. وكان بمكة يكتب إِلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أخبار المشركين، وكان من بمكة من المسلمين يتقوون به، وكان لهم عونا عَلَى إسلامهم، وأراد الهجرة إِلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقال له رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مقامك بمكة خير"، فلذلك قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم بدر: "من لقي العباس فلا يقتله، فإنه أخرج كرهًا"، وقصة الحجاج بْن علاط تشهد بذلك، وقال له النبي عليه السلام: "أنت آخر المهاجرين كما أنني آخر الأنبياء".

ثم هاجر العباس إِلى النَّبيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وشهد معه فتح مكة، وانقطعت الهجرة، وشهد حنينًا، وثبت مع رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لما انهزم الناس بحنين، وكان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يعظمه، ويكرمه بعد إسلامه، وكان وصولا لأرحام قريش، محسنًا إليهم، ذا رأي سديد وعقل غزير، وقال النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ له: "هذا العباس بْن عبد المطلب، أجود قريش كفًا وأوصلها"، وقال: "هذا بقية آبائي".

كان للعباس منزلة عظيمة عند الرسول عليه الصلاة والسلام، وكان الصحابة يعترفون له بفضله ويشاورونه، ويأخذون رأيه، قال ابن المسيّب، عن سعد: كنا مع النّبيّ صلّى اللَّه عليه وسلم، فأقبل العبّاس، فقال: "هذا العبّاس أجود قريش كفّا وأوصلها". وقال رسول الإسلام عليه الصلاة و السلام: "من آذى العبّاس فقد آذاني".
وزوجته هي أم الفضل لبابة بنت الحارث بن حزن المعروفة بلبابة الكبرى، وهي أخت أم المؤمنين السيدة ميمونة بنت الحارث زوجة النبي محمد.

في عام الرمادة استسقى به عمر بن الخطاب لمَّا اشتدَّ الأمر على المسلمين وعمَّ الجدبُ وانقطع المطر، فقال "اللهم إنا كنا إذا قحطنا على عهد نبيك توسلنا به وإنا نستسقي إليك بعم نبيك العباس"، فسقاهم الله. وكان العباس حسن الهيئة، جَهْوَرىَّ الصوت، كُفَّ بصره في آخر عمره، حتى مات في 12 رجب سنة (32 هـ) وله ست وثمانون سنة، فصلىَ عليه عثمان ودُفِنَ بالبقيع.



|