أخبار سما دبي

مكافحة الجرائم الالكترونية والتجارب الإماراتية المبتكرة على سما دبي

مكافحة الجرائم الالكترونية والتجارب الإماراتية المبتكرة على سما دبي

جمهور شاشة سما دبي على موعد يومي مع الإعلامية الإماراتية ميثاء إبراهيم لطرح ومناقشة كافة المواضيع التي تهمّ جميع أفراد الأسرة، بحضور أصحاب الاختصاص بالإضافة إلى التواصل مع المشاهدين عبر الاتصالات المباشرة على الهواء أو عبر صفحات برنامج "عالم الأسرة" على مواقع التواصل الاجتماعي.

. جرائم الابتزاز الالكتروني. تنتشر الجرائم الالكترونية في المجتمع وتتزايد مع طفرة شبكات التواصل الاجتماعي والتطور التكنولوجي حتى بات الفضاء الافتراضي ساحة سهلة للابتزاز والسرقة الالكترونية، "فلا أحد في مأمن" على حد تعبير المحامي عيسى بن حيدر والسكوت عن الجريمة يُشرّعها ويزيد من خطورتها، ويعرّض آخرين للابتزاز من قبل المجرم الذي لن يرتدع الا بالعقوبة وقد كانت دولة الامارات سبّاقة في وضع القوانين التي تحمي المتضرر وتُجازي المرتكب بعقوبة تتراوح بين الحبس لمدة 3 سنوات وغرامة بقيمة ربع مليون درهم والترحيل عن أراضي الدولة في حالة الجاني الحامل جنسية أجنبية، وساعدت الاتفاقات المبرمة مع دول أخرى بملاحقة المجرم المقيم خارج الامارات لذلك لا داعي للخوف والغرق في دوامة اليأس جراء الابتزاز الالكتروني مهما كانت أشكاله، فالشرطة الاماراتية ووزارة الدفاع تمتلك أحدث التقنيات، كما شدّد المحامي على ضرورة استخدام شبكات التواصل وكافة البرامج الالكترونية بحذر، وعدم حفظ البيانات الشخصية أو أرقام الحسابات المصرفية على الهواتف بل ايداعها في أمكنة أكثر أماناً لتفادي مخاطر الاختراق.

ـ التربية بلغة الحب ـ تتنوع المواضيع الأسرية في "عالم الأسرة" والهدف حماية أفرادها وتسليحهم بالمفاهيم الصائبة والحلول الشافية لأي مشكلة يمكن أن تعترض مسيرتهم الحياتية، والبداية الصحيحة تكمن بالتعرف على الأسس القويمة لبناء حياة زوجية ناجحة وهذا ما شرحته في إحدى الفقرات المستشارة النفسية والتربوية هند البداوي حيث ركّزت على ثوابت يجب على الزوجين اتباعها بينهما فينعكس تطبيقها على تربية الأبناء. التفاهم على المشاركة وتفهّم الطرف الآخر هو الأساس، أيضاً الابتعاد عن الصور النمطية في المجتمع فأحادية المسؤولية تُخلّف مشاكل بين الزوجين، فِكرة أن الأب يؤمّن المال وبيده سلطة العقاب والأم للرعاية والحنان فقط معادلة غير منصفة، والأصح نشر فكر المسؤولية المشتركة والتعاون في التربية.

وعن أسس التربية أيضاً استضافت ميثاء ابراهيم الاخصائية الاجتماعية في ادارة الدعم الاجتماعي موزة القبيسي للحديث عن لغات الحب الخمس عند الأبناء فشرحت كل لغة بدءً بالكلمات المحببة لدى الطفل، إلى لغة التلامس العاطفي كالاحتضان، ولغة الهدايا، ولغة الخدمات بالإضافة الى تخصيص الوقت للتواجد مع الطفل، حيث تختلف اللغات ولكن عندما يتوصل الأهل الى معرفة اللغة التي تنسجم مع شخصية ولدهم تَسهل المهمة فيتعاملون معه على أساسها وبذلك يضخّون في نفسه كمية من الحب والعاطفة تكون بمثابة مخزون عاطفي ومؤونة لحل مشاكله في المستقبل. فالطفل مستودع عاطفي وتربة صالحة نغرس فيها أساليب التربية بالحب لتُزهر براعم مفعمة بالأعمال الصالحة، "نحن من يصنع الابتكار لدى أطفالنا، نحن من يصنع منهم رواداً للتواصل الايجابي" بهذه العبارة ختمت ضيفة الفقرة السيدة موزة حديثها مقدمة نصيحة لأولياء الأمور من المشاهدين.

. إلهام وابتكار. يُخصص البرنامج فقرة ثابتة لفئة المُبتكرين من الشابات والشبان الاماراتيين المتميزين في اختراعاتهم والطامحين الى التفوّق لبلوغ المراكز الأولى على مستوى العالم. خالد البلوشي سفير برنامج "بالعلوم نفكّر" هو مبتكر في مقتبل العمر سخّر معرفته العلمية لمساعدة شقيقه الأصغر من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث ابتكر كرسي متحرّك لقياس الطول والوزن لخدمة ذوي الاعاقة وكبار السن، وتمنى أن تتبنى جميع المستشفيات هذا المشروع الذي نال تكريماً بعد انجازه من قبل "مؤسسة الامارات لتنمية الشباب".

أما سيف الحمادي فبانت أولى ملامح الابتكار لديه مذ كان على مقاعد الصف الثاني ابتدائي فكان يستغل فترة الاستراحة ليراقب المشاريع العلمية لطلاب الصفوف الثانوية، ثم كبر طموحه ودفعه الشغف بالعلوم لابتكار طائرة من دون طيار تساعد في العثور على أماكن الألغام وتخدم المجال العسكري، برأيه "مجال العلوم بحر من الأسرار والمتعة تكمن في الغوص لاكتشافه".

قصة ملهمة رواها الموظّف في قناة سما دبي محمد البلوشي الذي تخطى تحديات الاعاقة الحركية لدى دخوله من باب الصدفة عالم التصوير الضوئي بعد تشجيع من زملائه، فشارك في ورش عمل، وبلغ درجة الاحتراف والتميّز في تصوير الفعاليات التراثية التي يعشق نقلها بالصورة بهدف تعريف الأجانب على الموروثات الاماراتية وليُمَتّع عيون الأجيال الطالعة بذكريات الأجداد وصور الزمن الجميل. "عالم الأسرة" يأخذكم في رحلة يومية لا تنض