8 مرشحين للفوز بجائزة أفضل وزير خلال القمة العالمية للحكومات

 8 مرشحين للفوز بجائزة أفضل وزير خلال القمة العالمية للحكومات

  

أعلنت القمة العالمية للحكومات عن اختيار ثمانية مرشحين للانتقال إلى مرحلة التقييم النهائي لجائزة أفضل وزير في العالم والتي تنظمها القمة بالشراكة مع "إيرنست آند يونغ ". وسيتم الإعلان عن الفائز بالجائزة خلال فعاليات الدورة الخامسة من القمة العالمية للحكومات والتي تنعقد في الفترة من 12 -14 فبراير 2017.

تعد هذه الدورة الثانية لجائزة أفضل وزير، والتي تهدف إلى إبراز نماذج حكومية عالمية رائدة، وتعزيز فرص تبادل الخبرات بين الحكومات حول العالم. وتم اختيار المرشحين النهائيين من بين أكثرمن 20 وزيرا كان قد تم طرح أسمائهم بناءً على مسح عالمي شمل العديد من الحكومات حول العالم بالإضافة إلى إتاحة الفرصة للجمهور لترشيح الوزراء عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وأكد عمر سلطان العلماء، مدير مؤسسة القمة العالمية للحكومات، أن جائزة أفضل وزير في العالم تشكل مناسبة دولية لعرض تجارب الوزراء الملهمة والمتميزة حول العالم وتأثيراتها وانعكاساتها الإيجابية على الشعوب، وبحث سبل نقل هذه التجارب وتعميمها لتستفيد منها دول وشعوب أخرى.

وقال عمر العلماء إن القمة العالمية للحكومات من موقعها كمنصة رائدة وجامعة تعنى بتسليط الضوء على الجهود البارزة في مجال صناعة المستقبل، تحتفي بالوزراء الذين قادوا مشاريع ناجحة وحققوا نتائج غير مسبوقة عبر تطوير وقيادة مبادرات حكومية مبتكرة، فالتجارب المميزة تشكل مصدر إلهام للإرتقاء بالعمل الحكومي وتستحق التقدير والقمة العالمية للحكومات هي المنصة المثالية لعرض هذه التجارب. وأضاف أن الجائزة تمنح للوزراء الذين قادوا أو شاركوا في تنفيذ مشاريع حكومية ناجحة حققت نتائج إيجابية ملموسة على حياة المواطنين والمجتمع. مشيراً إلى أهمية تسليط الضوء على النماذج المميزة من أصحاب الفكر المبتكر والإنجازات، لتعميم الأثر الإيجابي الذي أحدثوه في مجتمعاتهم على الشعوب.

وحرصاً من القمة العالمية للحكومات على حيادية الجائزة واستقلاليتها ومنحها المصداقية التامة، فقد تم استثناء الوزراء من دولة الإمارات العربية المتحدة من الترشح والمشاركة في الجائزة. وركزت الجائزة في دورتها الثانية بشكل أكبر على الدول النامية، نظراً لما تواجهه حكوماتها من تحديات ناتجة عن ندرة الموارد وضعف القدرات والتكنولوجيا ما يجعل من النجاح فيها نموذجاً أفضل للاتباع.

وأعلنت القمة العالمية للحكومات أن عملية البحث والتقييم تمت وفقاً لمعايير صارمة ترتكز على المشاريع والمبادرات التي أطلقها أو نفذها الوزراء المرشحون، إضافة إلى توظيف الابتكار في تنفيذ المشاريع الحيوية التي عملوا عليها وما كان لها من أثر إيجابي ومستدام على حياة الشعوب، إضافة إلى معايير شخصية مثل الحضور الإيجابي للوزير والسمعة الطيبة والشفافية والنزاهة.

وستتولى لجنة تحكيم مؤلفة من خبراء دوليين وشخصيات بارزة يمثلون جهات عالمية محايدة دراسة ملفات المرشحين للجائزة من خلال بحث معمق لإنجازات المرشحين لاختيار الوزير الفائز بجائزة الأفضل عالمياَ. من جهته، قال مايك جونز، رئيس خدمات استشارات القطاع العام في EY لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "إن جائزة "أفضل وزير في العالم" التي تقدمها القمة العالمية للحكومات تمثل إضافة نوعية مبتكرة، ويسرنا العمل مع القمة على تكريم شخصية مؤثرة من خلال هذه المنصة العالمية، وذلك في إطار سعينا للمساهمة في إحداث فارق إيجابي في حياة المجتمعات والأفراد".

ويشارك في القمة العالمية للحكومات أكثر من 4000 شخصية، من 138 دولة، بما في ذلك كبار الشخصيات، وقادة وخبراء من القطاعين الحكومي والخاص في العالم، وتتضمن القمة أكثر من مئة موضوع يلقي الضوء عليها كبار المتحدثين في جلسات رئيسية وتفاعلية تجمع عدداً من القادة، وصناع القرار، والوزراء، والرؤساء التنفيذيين، وقادة الابتكار، والمسؤولين والخبراء ورواد الأعمال، وممثلي المؤسسات الأكاديمية، ونخبة من طلاب الجامعات.



|