"ضحي في تايلاند" في عيد الأضحى "الإمبراطور" و"الجوكر" يعرضان قريباً

  

في خطوة جديدة نحو ترسيخ حضور السينما الإماراتية في دور العرض، أعلنت شركة «إكس موفيز أبوظبي» عن اعتزامها عرض الفيلم الإماراتي الكوميدي «ضحي في تايلاند» في جميع صالات السينما المحلية بداية من أول سبتمبر المقبل، بالتزامن مع الاحتفالات بعيد الأضحى المبارك. على أن يسبق عرض الفيلم في دور العرض السينمائي عرض خاص للفيلم في قصر الإمارات مساء 24 أغسطس المقبل، ضمن احتفالية ضخمة يحضرها عدد كبير من الفنانين وصناع الأفلام والإعلاميين ونجوم وسائل التواصل الاجتماعي.

المخرج الإماراتي راكان الذي يعيش الفترة الحالية حالة من النشاط لتصوير أكثر من فيلم إماراتي من إخراجه لعرضها تباعاً، عبر عن تفاؤله متوقعاً أن تشهد عروض الأفلام إقبالاً جماهيرياً واسعاً من مختلف الفئات، مرجعاً ذلك إلى تعطش المشاهد الإماراتي والخليجي والعربي إلى قصص وحكايات تعبر عن حياته الواقعية، وشخصيات تشبهه وتتحدث بلغته وعن قضاياه والموضوعات التي تمس حياته اليومية بأسلوب واقعي، وكوميديا نابعة من المواقف والمفارقات التي تخلقها الأحداث وليست مجرد نكات يقوم الممثل بإلقائها ضمن الحوار الذي يؤديه. كما اعتبر أن هذه العوامل هي التي جعلت فيلم «ضحي في أبوظبي» يحطم الأرقام القياسية من حيث إقبال الجمهور في منطقة الخليج.

وأشار راكان إلى حرصه دائماً على تقديم أفلام إماراتية بطابع إماراتي محلي بعيداً عن الإسفاف أو الابتذال حتى تتمكن الأسرة بجميع أفرادها من دخول السينما معاً، دون خجل أو خوف من مشاهدة محتوى قد يتعارض مع العادات والتقاليد العربية.

اعتبرت المسؤولة عن الحملة الترويجية لفيلم «ضحي في تايلاند» غادة العامري، أن نجاح الفيلم الأول من سلسلة أفلام ضحي، الذي حمل اسم «ضحي في أبوظبي» يمثل تحدياً كبيراً للحملة لتحقيق نجاح أكبر من نجاح الجزء الأول، خصوصاً بعد أن حصل العمل على أكبر عدد من الحضور في تاريخ السينما الخليجية. وأضافت أن الحملة تستهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور من مختلف الأعمار والفئات، ما يتطلب من القائمين عليها مضاعفة العمل وتقديم أفكار غير مسبوقة لجذب الجمهور داخل الإمارات وخارجها في الدول التي سيعرض فيها الفيلم. لافتة إلى أن الحملة ستنطلق مع الأسبوع الأول من أغسطس المقبل، وسيلمس الجمهور مدى تميزها واعتمادها على أفكار غير مسبوقة.

من جانبه، أوضح مدير عام «إكس موفيز» رامي طميش، أن الشركة أنجزت ثلاثة أفلام لعرضها هذا العام، بداية من فيلم «ضحي في تايلاند» المقرر عرضه مع أول أيام عيد الأضحى المبارك، يليه عرض فيلم «الإمبراطور»، وفيلم «الجوكر»، إلى جانب مفاجآت سيتم الكشف عنها في حفل افتتاح فيلم «ضحي في تايلاند» بحسب ما أوضح. مضيفاً: «نحن ننظر لفيلم ضحي أنه هو الابن البكر للشركة لهذا سخرنا كل الإمكانات لإنجاحه، حيث تم تصويره في بانكوك بمشاركة نجوم من الوطن العربي على رأسهم الفنان المصري القدير حسن حسني، والفنان السوداني المعروف ربيع طه، ونجم الكوميديا العماني سعود الدرمكي، والفنان التايلاندي وبطل الموتاي السابق ماستر تيدي، بالإضافة إلى نجم الفيلم أحمد صالح».

واعتبر رئيس مجلس إدارة شركة «إكس موفيز»، فيصل بن أحمد، أن التعاون الذي تم الاتفاق عليه مع الشركة الرائدة في عرض وتوزيع الأفلام السينمائية (فوكس)، يوضح أن القائمين على الشركة يسيرون في الاتجاه الصحيح لصناعة سينما إماراتية مميزة، خصوصاً أن هذا العمل سيحظى بنطاق توزيع أكبر من الفيلم السابق، ما سيسهم في إيصال السينما الإماراتية إلى شريحة عريضة من الجمهور ليس الإماراتي فقط، ولكن الخليجي والعربي كذلك. وعبر بن أحمد عن شكره لسفير الإمارات في مملكة تايلاند سيف الشامسي، على الدعم الكبير والتسهيلات التي قدمها لطاقم عمل فيلم «ضحي في تايلاند»، التي انعكست بالإيجاب على نجاح تصوير الفيلم في بانكوك.



|