مواطن من «ليوا» ينجح في زراعة القمح

 مواطن من «ليوا» ينجح في زراعة القمح

  

نجح المواطن سلطان راشد المنصوري، من محضر موصل أبورحمة في مدينة ليوا بمنطقة الظفرة في أبوظبي، في زراعة القمح، وجنى 1.2 طن (1200 كيلوغرام) من حبوبه، و2.5 طن (2500 كيلوغرام) من الأعلاف، بعد أن قام بزراعة مساحة صغيرة من مزرعته تبلغ 2000 متر مربع (دونمان)، متحدياً ملوحة الماء العالية، التي تبلغ نحو 4000 جزء في المليون.

وقال المنصوري، لـ«الإمارات اليوم»، إن فكرة زراعة القمح جاءت من حبه للزراعة بشكل عام، ودوره كمزارع في السعي لتحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي، حيث كان التحدي الأكبر الذي قد يواجهه هو الارتفاع في ملوحة الماء، وفي الوقت ذاته أن تكون الزراعة عضوية، ودون استخدام الأسمدة الكيماوية، أو المبيدات الحشرية.

وأوضح أنه اختار قطعة أرض من مزرعته بمساحة 2000 متر مربع، ليطبق عليها تجربة زراعة القمح، وقام بتجهيز الأرض وحرثها، وإضافة السماد العضوي، وعمل نظام ري متكامل يعمل بالتنقيط، ثم قام بزراعة البذور، وذلك خلال شهر نوفمبر الماضي، مؤكدا أنه لم يواجه أي مشكلات خلال فترة نمو النبات، حتى وصل إلى مرحلة الحصاد.

وأشار إلى أن نتائج الحصاد كانت مبشرة، وأنتجت حبات قمح تمتاز بالقيمة الغذائية الموجودة بالأسواق، وبتكاليف إنتاج معقولة، وكميات مياه منخفضة، وأيدٍ عاملة قليلة، حيث بلغت كمية الإنتاج 1200 كيلوغرام من حبات القمح، و2500 كيلوغرام من الأعلاف، مضيفاً أن هذه التجربة تعد الأولى على مستوى منطقة الظفرة، وقد لاقت نجاحاً فاق توقعاته، حيث سيعمل على التوسع في زراعة القمح ضمن مساحة أكبر، ليصل إلى مرحلة التصدير إلى الأسواق المحلية.

وأضاف أن هذه التجربة نبعت من تجارب سابقة، حيث نجح، قبل ثلاث سنوات، في زراعة 300 فسيلة من نبات الموز على مساحة 5000 متر، وإنتاج كميات وصلت إلى نحو أربعة أطنان ونصف الطن من ثماره، مؤكداً أن التجربة والمجازفة طريقا النجاح، وعلى الإنسان أن يقدم ما لديه، ويضع خبراته وخبرات الآخرين وتجاربهم، ليتفادى التحديات ويتجاوزها، وصولاً إلى النجاح الذي يريده.



|