• ‏19 ‏يناير, ‏2020

أخبار

مفاجآت في حفل توزيع جوائز الجولدن جلوب

مفاجآت في حفل توزيع جوائز الجولدن جلوب



‏07 ‏يناير, ‏2020

بحضور كوكبة من نجوم السينما والتلفزيون والاعلام والصحافة أقيمت الدورة السابعة والسبعين من حفل توزيع جوائز الجولدن جلوب في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية.

وشهد الحفل عدة مفاجآت صادمة حيث حصد فيلم (1917) الذي تدور أحداثه عن الحرب العالمية الأولى، وفيلم (Once Upon a Time in Hollywood) الذي تدور أحداثه في الستينيات من القرن الماضي، أكبر جائزتين للأفلام جائزة أفضل فيلم درامي، وجائزة أفضل فيلم كوميدي أو موسيقي على التوالي.

وحصل المخرج منديز على جائزة أفضل إخراج عن فيلم "1917" الذي أنتجته شركة يونيفرسال، والذي لا يضم ممثلين معروفين وبدأ عرضه في الولايات المتحدة قبل عشرة أيام فحسب. وقال منديز وقد بدت عليه الدهشة "هذه مفاجأة كبيرة.. أتمنى أن يعني هذا أن الناس سيذهبون لمشاهدته". في حين لم يحصل فيلم (The Irishman) للمخرج مارتن سكورسيزي والذي كان مرشحاً لخمس جوائز على أي جائزة، بينما حصل فيلم (Marriage Story) على جائزة واحدة من أصل ستة ترشيحات. وكلاهما من إنتاج شركة نتفليكس.

أما جائزة أفضل ممثل سينمائي، فحصل عليها بطل فيلم (Joker) خواكين فينكس، الذي أدى دوره بإتقان من خلال الصراع النفسي الذي عايشته الشخصية بالعمل. بينما حصلت رينيه زيلويغر على جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم (Judy).

وحصدت أواكوافينا جائزة أفضل ممثلة في فيلم موسيقي أو كوميدي، عن دورها في فيلم (The Farewell).

بينما حصد تارون إيجرتون جائزة أفضل ممثل في فيلم موسيقي أو كوميدي، عن دوره في فيلم (Rocketman).

وكانت المنافسة على جائزة أفضل ممثل مساعد في فيلم درامي شرسة، بين توم هانكس، وانتوني هوبكنز، آل باتشينو وجو بيشي إلا أن براد بيت تمكن من خطفها عن دوره في فيلم (Once Upon a Time in Hollywood). وحصل المخرج كوينتن تارانتينو على جائزة أفضل سيناريو عن نفس الفيلم.

وذهبت جائزة أفضل فيلم أجنبي إلى الفيلم الكوري (Parasite).

أما جائزة أفضل توزيع موسيقي لفيلم، فذهبت إلى الموزعة الموسيقية هيلدر غوانتاديرعن فيلم (Joker).

أما أفضل ممثلة مساعدة فكانت من نصيب لورا ديرن عن دورها في فيلم (Marriage Story).

بينما فاز بجائزة أفضل فيلم أنيمايشين (Missing Link)، علماً أن الجزء الثاني من فيلم الأطفال (Frozen) حصد إيرادات عالية جداً وكان مرشحاً عن الجائزة نفسها.

وفي سباق التلفزيون كان مسلسل "الميراث" (ساكسشن) من إنتاج شركة (إتش.بي.أو) والمسلسل البريطاني الكوميدي (فليباج) من إنتاج منصة أمازون أكبر الفائزين. عن فئة أفضل أداء لممثلة في مسلسل تلفزيوني موسيقي أو كوميدي، حصدت فيبي والر بريدج الجائزة عن دورها في (Fleabag).

كما استطاع المسلسل التلفزيوني القصير (Chernobyl) الذي يروي قصة الكارثة النووية لمفاعل تشيرنوبيل أن يحصد جائزة أفضل مسلسل تلفزيوني قصير. بالإضافة الى جائزة أفضل ممثل بدور مساعد لممثل في مسلسل أو مسلسل قصير أو فيلم تلفزيوني، التي حصل عليها ستيلان سكارسغارد.

بينما خطفت ميشيل ويليامز جائزة أفضل ممثلة في فيلم أو مسلسل قصير تلفزيوني عن دورها في المسلسل القصير (Fosse/Verdon ) .

وحصدت جائزة أفضل ممثلة في مسلسل درامي الممثلة أوليفيا كولمان عن دورها في مسلسل (The Crown).

أما عن فئة أفضل ممثلة مساعدة في مسلسل، أو مسلسل قصير أو فيلم تلفزيوني، حصدت باتريشيا آركيت الجائزة عن دورها في (The Act).

في حين كانت جائزة أفضل أغنية أصلية لفيلم من نصيب I'm Gonna Love Me Again من فيلم (Rocketman) الذي يروي قصة حياة إلتون جون، والأغنية من كلمات بيرني تاوبين وموسيقى إلتون جون.

وعن فئة أفضل مسلسل موسيقي أو كوميدي، حصل Fleabag على الجائزة.

وفي أول حضور لها بموسم الجوائز، لم تنل منصة البث أبل تي في بلس التابعة لشركة أبل أي جائزة من الترشيحات الثلاثة لها عن مسلسل "البرنامج الصباحي".

ولم يحالف الحظ هذا العام رامي مالك الذي رُشح عن فئة أفضل ممثل في مسلسل درامي، فالجائزة ذهبت إلى براين كوكس عن دوره في (Succession).

وفاز راسل كرو بجائزة أفضل ممثل في مسلسل قصير أو فيلم تلفزيوني عن دوره في (The Loudest Voice).

على الرغم من أن رامي مالك لم يحز أي جائزة هذا العام، إلا أن رامي يوسف استطاع أن يخطف جائزة أفضل ممثل بمسلسل كوميدي أو موسيقي عن دوره في (Ramy).

Top
N-41