أخبار

حكمت من لبنان يُغادر الأكاديمية بسبب الإصابة وحميد من الإمارات خارجاُ بقرار اللجنة

حكمت من لبنان يُغادر الأكاديمية بسبب الإصابة وحميد من الإمارات خارجاُ بقرار اللجنة
شهدت الحلقة التاسعة وسادس أمسيات تصفيات "The Victorious" ذا فيكتوريوس، مفاجآت غير متوقعة أولها خروج حكمت من المنافسة نتيجة إصابته الحرجة، وثانيها قرار لجنة التحكيم تبديل لاعبي الفِرق، وثالثها استبعاد حميد من المنافسة.

قبل الترحيب باللاعبين ولجنة التحكيم أطلت ناتالي مامو وزميلها في التقديم شريف فايد أمام جمهور شاشتي دبي الرياضية وتلفزيون دبي للإعلان عن قوانين جديدة أدّت إلى تغييرات في الفريقين الأزرق والأصفر، فعقب الخسارات الثلاث المتتالية للفريق الأزرق كان لا بد للّجنة من قلب الأوراق وتبديل أعضاء الفريقين فانضمّ مصطفى وكسور إلى الفريق الأزرق وارتدى حميد وسكيتيوي قميص الفريق الأصفر، جاءت التغييرات غير مُرضية ومؤثرة في نفوس المتسابقين لكن المنافسات تحتدم، ولا وقت للتأفف، عليهم التأقلم سريعاً وخوض تحديات الأمسية السادسة بزخم الراغبين والطامحين بالفوز.

أحدثَت لحظة إعلان ناتالي مامو عن ضيف الأمسية الرياضية النجم العالمي رونالدو زلزال هتافٍ من قبل الجمهور الحاضر داخل الاستديو الرياضي، اشتعل التصفيق من لحظة دخوله إلى حين اعتلائه كرسي التحكيم جنب اللجنة الأساسية، فأعرب المهاجم التاريخي، ظاهرة كرة القدم عن سعادته العارمة بالمشاركة في اختيار المواهب الكُروية العربية كما نَصَحهم بعشق الكرة لتوصلهم إلى الاحتراف وإنجاز الأحلام العالمية.

دائرة الخطر

انطلق التحدي الثاني بمشاركة لاعبي دائرة الخطر، "الدقة" عنوان اللعبة حيث يتوجّب على كل لاعب تصويب 4 كرات نحو لوحة الأرقام (لوحة الـdarts) لكسب النقاط، طبعاً الهدف الذهبي يكمن بإصابة وسط اللوحة، كثير من الدقة، كثير من التركيز، والضغط النفسي في أوجه إنما شاهدنا ذكاء في التصويب من بعض اللاعبين والنتيجة بعد احتساب النقاط فوز الفريق الأصفر وحصوله على فرصة التعادل، ليعود ويقف أعضاؤه من لاعبي دائرة الخطر أمام تصويت رفاقهم لحماية أحدهم من المغادرة، تعادلت الأصوات بين حميد ومناف وسكيتيوي فَحسم كابتن الفريق الموقف باختيار سكيتيوي ليُكمل رحلة المغامرة الفيكتوريسية إلى جانب أبطال القمصان الصفراء.

أما التحدي الثالث فأصعب تحديات الأمسية حيث تطلّب قدرة هائلة على التركيز ولياقة بدنية ممتازة من كل لاعب، بدءاً بتنطيط الكرة في المرحلة الأولى ضمن وقت محدّد إلى المرحلة الثانية والتركيز على عدم الارتطام بالحاجز المتحرّك فوق رؤوسهم ثم محاولة تصويب الكرة داخل أحد البراميل، لعبة ظاهرها مرح وشروط تطبيقها أظهرت صعوبة عسيرة من قبل بعض اللاعبين الذين فقدوا التركيز والسيطرة، وكان التميّز حليف سميلي من الفريق الأزرق واليماني الذي حقّق فوز فريقه الأصفر وأصبحت النتيجة الاجمالية 2-1.

بعد عرض مقتطفات من المباراة الأسبوعية بين فريق "ذا فيكتوريوس" وفريق "تشيلسي دبي" الذي لم يتمكّن خلالها فريق البرنامج من المحافظة على سجل خال من الخسائر، فهُزِمَ بنتيجة 2-1 أبدى سلغادو استياءه من أداء الفريق وأعرب عن عدم تقبّله للخسارة، ووعد بتكثيف التمارين لضمان الفوز في مباراة الأسبوع القادم. رغم الخسارة كان للمباراة لاعبها المتميّز اختاره ضيف الحلقة النجم العالمي رونالدو لإهدائه شرف ارتداء قميصه وتقليده لقب "رجل المباراة" الذي حصده سميلي من الجزائر ومع تتويجه أضاف نقطة إضافية لصالح الفريق الأزرق، والنتيجة 2-2.

آن أوان اللحظة الأصعب، طلب شريف فايد من اللجنة التشاور لاختيار من سيُكمل رحلة المغامرة الكروية، من سيقترب أسبوعاً إضافياً من كأس "ذا فيكتوريوس"، سريعاً أعلنت ناتالي مامو قرار اللجنة باستبعاد حميد من الإمارات خارج الأكاديمية ومنح فرصة إضافية للحلم أمام مناف من السعودية.


|

أخبار