أخبار

هيدامو من المغرب ومناف من السعودية خارج المنافسة

هيدامو من المغرب ومناف من السعودية خارج المنافسة
بدأ العد العكسي نحو إحراز لقب "The Victorious" ذا فيكتوريوس، 10 لاعبين اجتازوا أصعب تحديات الموسم الثالث للوصول إلى سابع حلقات التصفيات مساء الاثنين (08 مايو)، حيث خَلُصت الأمسية الرياضية على شاشتي دبي الرياضية وتلفزيون دبي إلى استبعاد هيدامو من المغرب ومناف من السعودية عن رحلة المنافسة على اللقب.

مع إعلان ناتالي مامو عن ضيف الأمسية السابعة اشتعلت مدرجات مدينة دبي الرياضية تصفيقاً وتهليلاً بدخول أسطورة المنتخب البرازيلي وفريق ريال مدريد، صاحب أقوى التسديدات الصاروخية روبرتو كارلوس وفور جلوسه إلى جانب المحكّمين انطلقت أمسية التحديات الفردية وشعارها "البقاء للأقوى".

مفاجأة الجمهور

من قلب مدينة دبي الرياضية تستمر حرارة المنافسات مع التحدي الثالث الذي يتطلب قوة ولياقة بدنية ودرجة تركيز عالية، حيث تناوب اللاعبون كل عند دوره على تنطيط الكرة وتجاوز الحواجز ثم محاولة التسديد، ثلاث جولات اختصرت براعة المهارات وروح المثابرة والمحاولة بدون فقدان الأمل، ولكن تخللها ضياع تركيز بعضهم فيما تمتّع البعض الآخر مثل سميلي بسيطرة كاملة على الكرة وفاز بتنويه من روبرتو كارلوس وسائر أعضاء لجنة التحكيم.

لا تنحسر المفاجآت ضمن حلقات "ذا فيكتوريوس" وهذه المرة، مفاجأة للجمهور؟ بانت علامات الاستغراب جليّة على وجوه اللجنة التحكيمية والذهول أصاب الجمهور الحاضر فالكل تَدافع بالصراخ لمشاركة ضيف الأمسية روبرتو كارلوس في تحدٍّ كُروي، اختار شريف حامد بصورة عشوائية أحدهم، عجوز ملتحٍ يرتدي اللباس التقليدي، لا يبدو على محيّاه أي لياقة بدنية، تناثرت بعض الضحكات تهكماً لكن سرعان ما لفت نظر روبرتو فمدّد مدة اللعب مندهشاً من حرفية خصمه ما استفزه قليلاً فطلب منه التوقّف، عندها سريعاً ما كان على الخصم إلا نزع ذقنه المستعار ليكشف عن هويته البطولية، إنه ريفالدو النجم العالمي وأبرز لاعبي البرازيل وصديق رونالدو فغرقا سوياً في موجة ضحك أسطورية وتوجها يداً بيد ناحية منصة التحكيم ليتشاركا مع باقي أعضائها في تقرير مصائر المواهب الكُروية العربية.

مواهب استثنائية قمة الحرفية ضمن لجنة واحدة فالمهمة شاقة واختيار الموهبة الاستثنائية ليس سهلاً على حد تعبير ميشيل سلغادو الذي انتقل إلى تقييم آخر مباراة أسبوعية للموسم الثالث، رغم عدم سروره بالخسارة ضد النادي الأهلي الإماراتي إلا أنه شكر أبطاله على الأداء الممتاز وكل جهودهم في التمارين والمباريات واعتبر أن الحَكَم لم يكن منصفاً لكن هذه لعبة كرة القدم دائرة من خسائر وربح لا تنتهي مُتعتها. المباراة الأسبوعية قوية، صعبة، أضاع إيقاعها بوصلة تركيز اللاعبين مرات عديدة، وفشلت محاولات قلب النتيجة التي انتهت 1-0 لكن إبداع الفريق لم يمنع من تميّز لاعب واحد اختاره عرّاب الفريق سلغادو لتقليده لقب "رجل المباراة"، وبعد تجوال بين المتسابقين عانق سميلي الذي غمرته السعادة القصوى بعد حيازته اللقب للمرة الثانية على التوالي.

عادت أجواء شحن وتوتّر الأعصاب مع دخول لاعبي دائرة الخطر مجدداً للمشاركة في التحدي الرابع والأخير وعنوانه "تحدي الذاكرة" حيث يُكشف عن ألوان كرات مغطاة بعلبٍ لمرة واحدة، ثم توصد ليقوم الحَكم برفع بطاقة تُشير إلى لون محدّد وعلى اللاعبين حفظ مكان الكرة صاحبة اللون والجري بها ناحية التسديد في المرمى، لعبة مرحة أثارت حماس اللجنة التحكيمية كما الجمهور، التشجيع بلغ ذروته واللاعبين على أرض الملعب يلهثون، يتعثرون، يتذكرون أو لا يتذكرون وعلى موقفهم لا يحسدون، الضغط عارم وساعة الاستحقاق تقترب وبالفعل بدأت المشاورات الجدية بين أعضاء اللجنة، أقفل سلغادو مغلّف القرار المصيري وسلّمه لناتالي مامو التي تلت النتيجة على مسامع الجماهير معلنة خروج هيدامو من المغرب ومناف من السعودية من أكاديمية "ذا فيكتوريوس".



|

أخبار